منتديات صدفه


محمد صلى الله عليه وسلم الرحمة المهداة --------------------------------------------------------------------------------

اذهب الى الأسفل

محمد صلى الله عليه وسلم الرحمة المهداة --------------------------------------------------------------------------------

مُساهمة من طرف nemo في الجمعة يونيو 05, 2009 10:04 pm

بسم الله الرحمن
الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله
وبركاته

إن رحمة النبي -صلى الله عليه و سلم- بُعد مهم في
شخصيته، وفي دعوته، ومن صميم شخصيته رسولاً ونبياً ومبلغاً عن ربه وهادياً للناس.
وحينما نقرأ قوله تعالى:

(وما
أرسلناك إلا رحمة للعالمين
)

ونقف أمام الآية ندرك
سعة رحمة هذا النبي الكريم، وكيف كان يفيض رحمة
في خلقه وسلوكه وأدبه وشمائله. وإنه لتناسب وتآلف في أرقى مستوياته بين الرسالة
والرسول في هذه الرحمة، حتى لا يُتصور أن يحمل عبء بلاغ هذه الرحمة إلى العالمين
إلا رسول رحيم ذو رحمة عامة شاملة فياضة طبع عليها ذوقه ووجدانه، وصيغ بها قلبه
وفطرته..

(لقد جاءكم رسول من أنفسكم
عزيز عليه ما عنتم حريص

عليكم
بالمؤمنين رءوف رحيم
) [التوبة: 128].

فهو مثل أعلى للرحمة
الإلهية لذلك وصفه الله تعالى بأنه رؤوف رحيم.

لقد أرسله الله تعالى
رحمة للعالمين.. رحمة شاملة للوجود بأجمعه. يستطيع المؤمنون الاستفادة من الرحمة
التي كان يمثلها النبي -صلى الله عليه و سلم- ذلك لأنه (بالمؤمنين
روؤف رحيم
) ويستطيع الكافرون والمنافقون أيضاً -إلى جانب المؤمنين -
الاستفادة من هذه الرحمة كذلك. فعندما قيل له: ادع على المشركين قال :

"إني لم أُبعث لعانًا، وإنما بُعثت رحمة".

كما أن رحمته شملت أسرته وأمته وأصحابه، فقد كان خير الناس
وخيرهم لأهله وخيرهم لأمته، من طيب كلامه، وحُسن معاشرة زوجاته بالإكرام والاحترام،
حيث قال عليه الصلاة والسلام: "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي". كما أنه في
تعامله مع أهله وزوجه كان يُحسن إليهم، ويرأف بهم ويتلطّف إليهم ويتودّد إليهم،
فكان يمازح أهله ويلاطفهم ويداعبهم. كما كان يعين أهله ويساعدهم في أمورهم ويكون في
حاجتهم، وكانت عائشة تغتسل معه من
إناءٍ واحد، فيقول لها: (دعي لي)، وتقول له: دع لي.
وكان رحيماً
بالجميع، بل إنه يسمع بكاء الصبي فيسرع في الصلاة مخافة أن تفتتن أمه. و كان يمر
بالصبيان فيسلم عليهم. وجاء الحسن والحسين، وهما ابنا ابنته وهو يخطب الناس فجعلا
يمشيان ويعثران فنزل النبي من المنبر،
فحملهما حتى ووضعهما بين يديه، ثم قال صدق الله
ورسوله

(وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ
وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ
)
[لأنفال:28]

نظرت إلى هذين الصبيين يمشيان فيعثران فلم أصبر حتى
قطعت حديثي ورفعتهما.
فرحمة النبي -صلى
الله عليه وسلم- جعلته لطيفاً رحيماً، فلم يكن فاحشاً ولا متفحّشاً،
ولا صخّاباً في الأسواق، ولا يجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح. بل إن سيدنا
أنس -- يقول:
"خدمت النبي --
عشر سنين، والله ما قال أفّ قط، ولا قال لشيء لم فعلت كذا وهلا فعلت كذا
" ،
وعن عائشة -رضي الله تعالى عنها- قالت: "ما ضرب رسول الله خادماً له،
ولا امرأة ولا ضرب بيده شيئاً قط إلا أن يجاهد في سبيل الله
". وفي رواية
"ما ضرب رسول الله شيئًا قط بيده ولا امرأة ولا خادمًا إلا أن
يجاهد في سبيل الله
" .
ولذلك قال فيه القرآن الكريم:

(فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ
وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ
عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وشاورهم في
الأمر
)

[آل عمران:159] ،
فقد كان منهجه الرحمة
بالعباد والتخفيف من الإصر
والغلال التي عليهم، وهو
في هذا يقول :

"الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض

يرحمكم من في السماء)
.
وتتجلّى رحمته --
بالمذنبين، وبمن لا يعرفون كيف تقضى الأمور فيعفو ويصفح ويعلم، عن أنس بن مالك ـ
ـ قال:
بينما نحن في المسجد مع رسول الله -- إذ جاء
أعرابي، فقام يبول في المسجد، فقال أصحاب رسول الله --: مَه مَه،
قال: قال رسول الله -- : (لا تزرموه، دعوه) ، فتركوه حتى بال ، ثم إن رسول الله دعاه فقال
له: "إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول، ولا القذر، إنما
هي لذكر الله، والصلاة، وقراءة القرآن
" قال: فأمر رجلاً من القوم فجاء بدلو
من ماء فشنّه عليه".
كانت رحمة النبي -- قبل غضبه،
بل إنه في الحرب كان يقاتل بشجاعة، ولكنه أيضاً كان صاحب شفقة عظيمة، كان سياسياً،
ولكنه في الوقت نفسه صاحب مروءة كبيرة وقلب كبير. ففي غزوة أحد استشهد عمه حمزة أسد
الله ورسوله ، ومُزّق
جسده تمزيقاً. كما مُزّق جسد ابن عمته عبد الله بن جحش تمزيقاً. وشُجّ رأسه المبارك
، وكُسِرت
رباعيّته، وغطّى الدم جسده الشريف.
وبينما كان المشركون جادّين في حملتهم لقتله
كان أكثر رحمة بهم، وكان يدعو: "اللهم اغفر لقومي فإنهم لا
يعلمون
". فهل يوجد أرحم من محمد في مثل هذه اللحظات.
وفي فتح مكة كيف
تعامل مع من أخرجوه وظاهروا على إخراجه وإيذائه؟ وكيف تعامل مع من حاصروه في شعب
أبي طالب وتسببوا في وفاة أحب زوجاته إليه خديجة الكبرى ا، وفي وفاة
عمه أبي طالب؟ فكيف كانت معاملته لأهل مكة بعد كل هذا التاريخ المملوء عداوة
وبغضاً؟
لقد دخل مكة بعشرة آلاف مقاتل، دخل على مركبه، والدرع على صدره، والمغفر
على رأسه، والسيف في يده، والنبال على ظهره، ولكنه مع كل مظاهر لباس الحرب هذه كان
أنموذجاً للرحمة.
سأل أهل مكة: «ما ترون أني فاعل بكم؟»
فأجابوه: "خيراً أخٌ كريمٌ وابن أخ كريم" فقال لهم ما قاله يوسف عليه السلام
لإخوته:
(لا تثريبَ عليكم اليوم يَغفر الله لكم وهو أرحم
الراحمين
) (يوسف: 92) لقد قال لهم: "اذهبوا فأنتم
الطُلَقاء
".
هذا هو محمد النبي -- وهذه
رحمته التي شملت كل الناس، واستمرت دستوراً هادياً إلى أن تقوم الساعة، وليست تلك
الرحمة الكاذبة التي تأتي ردود أفعال من أناس يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض، كما
أنها ليس تلك الرحمة ذات الوجهين التي تُطبّق على البعض، ويُحرم منها البعض، كما
نراه في كثير من الشخصيات والنظم والقوانين الدولية والمحلية، التي تحاكم آخرين
وتستثني آخرين. أو تلك المؤسسات والشخصيات التي ترأف وترحم الحيوان، ولكنها تشرّع
لظلم الإنسان لأخيه الانسان

فصلاة وسلاماً عليك
دائمين أبدا يا حبيبى يارسول الله

جزاك الله خير جزاء
لنبى عن أمته

nemo
المديره العامه للمنتدي
المديره العامه للمنتدي

Nick Name : nemo
عدد المساهمات : 576
تاريخ التسجيل : 30/05/2009
العمر : 47
رساله sms رساله sms : ابتسم مهما كانت معاناتك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى